الرئيسية / Uncategorized / ماذا أراد تركي الفيصل من توريدات المفاهيم السياسية الخاطئة

ماذا أراد تركي الفيصل من توريدات المفاهيم السياسية الخاطئة

ماذا أراد تركي الفيصل من توريدات المفاهيم السياسية الخاطئة
في خطابه بباريس بحضرة مريم رجوي ؟


بقلم: عادل صدام السويدي

طرحت كلمة ما يسمى بالأمير تركي الفيصل ابن عبدالعزيز في مهرجان باريس لحزب ايراني ينكر على ملايين من ابناء شعبنا العربي الأحوازي “حق تقرير المصير” و”نيل استقلاله السياسي المشروع” و”تحقيق سيادته فوق أرضه”… نقول أنها طرحت رؤية سياسية شاملة لمفاهيم الصراع في المنطقة العربية، ولاحظنا على خطابه بقدر مايتعلق بالموضوع الاحوازي وقضية شعبنا الأساسية انه ولإسترضاء هذا الحزب، في ظل الأزمة السياسية والعسكرية التي يعانونها في منطقة الخليج العربي، تداول هذا الدعي مفهوم (الخليج العربي/الفارسي)(١) بصورة مخاتلة ومضللة لا علمية، قابلا بقسمته غير العادلة بين العرب وايران، معترفاً اعترافاً خطيراً بحق الفرس بتزوير التاريخ!! فلم يكن لفارس أي حق مشروع وغير المشروع بالإطلالة على الخليج العربي التي دخلوها عنوة وإحتلالاً ومدججين بالسلاح البريطاني العام ١٩٢٥م عندما إحتلوا الأرض العربية الأحوازية عسكرياً.

اننا نقول لهذا التركي المستجدي الذي لعب دوراً في تجميع مرتزقة المعارضة العراقية ضد العراق في الأعوام ١٩٩١-٢٠٠٣م ضد العراق كدولة ومجتمع حينها، أن لا يلغ بدماء الأحوازيين مثلما ولغ بدماء العراقيين، وهو “يرقص” اليوم على أرضية المفاهيم الفارسية استجابة لعلاقات سياسية عابرة مع اناس لا يحترمون فيها العرب اطلاقا.

اننا لا نعتب على هذا الدعي، وانما نلوم القوى الأحوازية التي تراهن على هكذا أفراد وأجهزة مخابرات وسماسرة السياسة، فهذه الأراء والمفاهيم بانت تجربتها التطبيقية في العلن واضحة شاخصة لا تحتاج الى تلسكوب، وان لا يربطوا أنفسهم بمصالح مادية ودبقية بأسياد هذا التركي في : الرياض أو المنامة أو الدوحة، لأن مصلحة شعبنا وتاريخنا ودماء شهدائنا وحضور بواسلنا في ميادين العمل الثوري العربي الأحوازي لهي أغلى من كل العلاقات السياسية المشبوهة التي يحاول البعض رهنها لديهم، بل نطالبهم الآن وليس غدا بضرورة قطع “الأحبال السرية” التي تربطهم بهؤلاء مصاصو دماء الشعوب.

ألا هل بلغنا ؟ اللهم فاشهد.

ويا أيها الشعب العربي الاحوازي فأعلم.

(1) ـ نص كلمة تركي الفيصل السعودي في مؤتمر الفرس: 1-7-2017.

https://www.youtube.com/watch?v=2gh61ComayM