الرئيسية / إيران / برلماني إيراني: عدد «البدون» في البلاد زاد عن مليون شخص

برلماني إيراني: عدد «البدون» في البلاد زاد عن مليون شخص

أكد عضو لجنة الشؤون داخلية في مجلس النواب الإيراني، أبو الفضل أبو ترابي، أن عدد «البدون» (فئة غير محددي الجنسية) في إيران يتجاوز مليون شخص.

ووفقاً لوكالة «خانة ملت» للأنباء التابعة للبرلمان الإيراني، أشار أبو الفضل أبو ترابي إلى أن عدد غير محددي الجنسية في إيران يفوق مليون شخص، وقال إنه إذا صادق البرلمان على مشروع قانون منح الجنسية الإيرانية للبدون، ستحل مشكلة 70 في المئة من هذه الفئة، دون أن يحدد ما هو مصير باقي البدون في البلاد.

بينما أعلن المتحدث باسم اللجنة القضائية والقانونية للبرلمان الإيراني، حسن نوروزي، أن دراسة مشروع قانون منح الجنسية للبدون توقف بطلب من الحكومة الإيرانية.

وأوضح أن الحكومة ستطرح مشروعاً آخراً على البرلمان بدل من مشروع القانون قيد المناقشة الحالي.

وتمانع إيران إعطاء الأوراق الثبوتية لأكثر من مليون طفل إيراني مولود من أم إيرانية وأب غير إيراني، أو زواج غير مسجل، تحرم الحكومة هؤلاء من الدراسة وجميع الخدمات الطبية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية الأخرى.

وأيضاً يوجد آلاف المواطنين الإيرانيين في إقليم بلوشستان السني جنوب شرقي إيران من «البدون»، حسب تصريحات المسؤولين المحليين ومنهم رئيس دائرة التعليم والتربية في بلوشستان. وسبق أن أفادت صحيفة «إيران» الرسمية بأن عدد غير محددي الجنسية في بلوشستان يفوق 20 ألف شخص.

وبدأت المحاولات الإيرانية لتفادي أزمة «البدون» الصاعدة في البلاد متأخراً عام 2006. وصادق مجلس النواب الإيراني على مسودة قانون ينص على إعطاء الجنسية للأطفال الذين ولدوا من أم إيرانية وأب أجنبي، بشرط أن يتموا الثامنة عشرة من عمرهم. لكن الإحصائيات الرسمية تظهر أن 2000 شخص من «البدون» تمكنوا الحصول على الجنسية فقط، بسبب المعارضة القوية التي تبديها الجهات المعنية في الحكومة، خاصة وزارة الداخلية.

وكان عضو لجنة التنمية في مجلس النواب الإيراني، كمال عليبور خنكداري، قد شدد على ضرورة فرض الرقابة على زواج المتعة وزواج الإيرانيات من الأجانب، وقال «لدينا عدد كبير من الشباب الذين ولدوا من زواج الإيرانيات بالرجال الأجانب، ولا يزال لم يتم إعطاء الأوراق الثبوتية أو الجنسية لهم، ويحتاج هؤلاء أن يدرسوا ويتعلموا ويتم توفير الخدمات الصحية والرعاية الاجتماعية والاقتصادية لهم. ويجب علينا أن نضع حداً لمشاكل هؤلاء وحلحلة القضية بشكل سريع».

ومن زاوية أخرى، كان عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس النواب، أحمد بخشايشي، قد أشار إلى السياسات التي وضعها مؤخراً المرشد الأعلى الإيراني، آية الله علي خامنئي، حول ضرورة زيادة عدد سكان البلاد بنسبة ضعفين، وقال إن خطر شيخوخة السكان يهدد إيران ويجب أن يتجنب النساء الإيرانيات أكثر، وأضاف «مع ذلك، نحن لدينا أكثر من مليون طفل من أم إيرانية ومولود على أراضينا، ولا نريد أن نعطيهم الجنسية، ونقول إن الشيخوخة تهددنا».

وفي الجهة المقابلة، سبق أن قال البرلماني الإيراني، قاسم جعفري، إن إعطاء الجنسية لفئة غير محددي الجنسية يهدد القومية الفارسية والهوية الإيرانية، وبدوره صرح برلماني إيراني آخر، محمد علي بورمختار، أن المصادقة على المسودة الجديدة حول قضية «البدون» تهدد الأمن القومي والاجتماعي والسياسي في البلاد.

القدس العربي