الرئيسية / إيران / نائب الرئيس الإيراني السابق يشنّ هجوما عنيفا على خامنئي ويصف تصرفاته بالشيطانية

نائب الرئيس الإيراني السابق يشنّ هجوما عنيفا على خامنئي ويصف تصرفاته بالشيطانية

شنّ نائب الرئيس الإيراني السابق، إسفنديار رحيم مشائي، هجوما عنيفا على المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، واصفا تصرفاته بأنها شيطانية، وأن ولاية الفقيه بهذه التصرفات هي أساس الجهل.

وحسب موقع «كويا نيوز» الإيراني، قال نائب محمود أحمدي نجاد، إن الشعب هو الأساس في أي نظام، وإن أي سياسة أو تصرف تؤدي إلى شق صف الشعب وتقسيم الناس إلى فئات مختلفة ومصطدمة مع بعضها، هي من عمل الشيطان.

وأكد أن ولاية الفقيه التي تسبب اصطفافات غير سليمة في المجتمع، هي أساس الجهل، وأن تصرفات الولي الفقيه في هذه الحالة هي تصرفات شيطانية.

وأضاف أن أي شخص وفي أي مستوى من المسؤولية يحاول شق صف الشعب، هو الشيطان بعينه، ولو أن هذا الشخص يعمل ويأمر باسم الله، بالإشارة إلى خامنئي.

وشدد نائب أحمدي نجاد على أنهم يرفضون رفضا قاطعا هكذا تصرفات من جانب الولي الفقيه، وأن ذلك ليس ولاية الفقيه، بل هو أساس الجهل.

وقال إنهم تحت غطاء ولاية الفقيه يفصلون بين الناس وأفراد المجتمع، وإنهم يدعون بأنهم يعملون وفق وصايا النبي والأئمة الأطهار، مضيفا أن تصرفات الولي الفقيه المفرقة بين الناس تؤخر ظهور الإمام المهدي الغائب إلى العلن، وأنها تؤدي إلى إطالة فترة غيبة الإمام الثاني عشر (الذي يزعم الشيعة أنه حي وغاب عن الأنظار منذ عام 260 الهجري).

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يشن مستشارو محمود أحمدي نجاد هجمات نارية على المرشد الأعلى الإيراني، ففي تصريح ناري آخر، وبعد ارتفاع الأصوات في أوساط المحافظين بإقصاء الرئيس الإيراني السابق، كان نائب محمود أحمدي نجاد للشؤون الإعلامية، علي رضا داوري، قد وصف خامنئي من دون ذكر اسمه، وبعض أجنحة النظام الإيراني المقربة منه، بأنهم مثل «بني أمية وبني عباس».

وسبق لمحمود أحمدي نجاد أن هاجم خامنئي بشكل عنيف، واصفا إياه بأنه «السلطان المستكبر» الذي لا يتمتع بتأييد الشعب الإيراني.

وكان أحمدي نجاد قد كشف عن التلاعب في الانتخابات الرئاسية عام 2009، موضحا أن عدد أصواته الحقيقي كان 16 مليون صوت في انتخابات سنة 2009، وليس 24 مليونا كما أعلن مجلس صيانة الدستور حينها، وأن الاستخبارات أضافت 8 ملايين صوت لتأمين انتخابه رئيسا، بأمر من المرشد الأعلى الإيراني.

القدس العربي